كيف يتم صناعة الأنمي الياباني من الألف إلى الياء


منذ شهرعدد المشاهدات: 50التصنيف: صناعة الأنمي

كيف يتم صناعة الأنمي الياباني من الألف إلى الياء

الأنمي الياباني .. الهواية التي أحببناها و عشقناها جميعاً
أحببناها بجمال رسومياتها .. و أناقة شخصياتها و عذوبة ألحانها .. و ما تملكه من مزايا على الصناعات الأخرى
ربما آن الأوان لنسأل أنفسنا، كيف تتحول الرسمات إلى عمل ينبض بالحياة ؟ كيف تدب فيها الروح ؟
من المسؤول عن عملية الصناعة هذه ؟ من الممول .. وما هي خطوات عملية إنتاج الأنمي الياباني ؟
دعونا نغوص في أعماق هذه الصناعة لنخرج خباياها الدفينة الكامنة في الأعماق
لنتعرف معاً على خطوات عملية صناعة الأنمي الياباني
وعملية صناعة الأنمي
هي عملية صعبة و مكلفة للغاية و معقدة جدا
وتمر بالكثير و الكثير من الخطوات و المراحل البيروقراطية قبل أن تصل إليك كمشاهد

مرحلة التخطيط

الخطوة الأولى لعملية إنتاج أي أنمي هي مرحلة التخطيط التي تسبق عملية الإنتاج الفعلية، من الممكن أن تسمى هذا المرحلة Pre Production أو ما قبل الإنتاج
في هذه المرحلة يقرر منتج يعمل في مكتب إنتاج تابع لإحدى شركات النشر ( مثل Aniplex ) أن يقوم بصناعة أنمي جديد، و معظم أعمال الأنمي هي أعمال مقتبسة من أعمال فنية أخرى ( مانجا - لايت نوفل - فيجوال نوفل - أوتومي جيم ) وليست أصلية

حتى يتم الحصول على "الضوء الأخضر" لإنتاج مشروع أنمي جديد، يجب أن يوافق المانجاكا أو كاتب العمل الأصلي على المشروع، و هذه عملية إجبارية بحسب القانون الياباني، فلا يمكن تحويل مانجا أو فيجوال نوفل إلى أنمي بدون موافقة المؤلف الأصلي، ليس ذلك فحسب، بل يوفر القانون الياباني أيضا للمؤلف الأصلي الحق في اتخاذ كافة القرارات الرئيسية و المهمة أثناء مسار عملية الإنتاج، فلا يحق لاستوديو أن يتصرّف في أنمي معين بتغيير مقاطع مهمة عن العمل الأصلي إلا بموافقة صاحب العمل، و لأن المؤلف الأصلي عادة ما يكون مشغولاً بالعمل ولا يمتلك الوقت للإشراف على القرارات المصيرية، فهو عادة يوقع عن التنازل عن حقوقه لشركة النشر التي ستشرف على العمل

الكثير من أعمال الأنمي انتهى بها المطاف مشابهة للعمل الأصلي، و الكثير من الأعمال عارضت وجهة نظر المؤلف الأصلي بل و لم تحصل على رضاه

بعد توفير الضوء الأخضر، يبدأ المنتج بمحاولة لتجميع مجلس الإنتاج أو ما يعرف بالـProduction Committee

الـProduction Committee هو الجهة الرئيسية المسؤولة عن تمويل الأنمي

حيث يقوم المنتج بالاتصال بعدد من المنتجين و ممثلي الشركات التي قد تستفيد من صنع هذا الأنمي بطريقة أو بأخرى، شركة لصناعة الدمى يمكنها أن تستفيد بصناعة دمى و بيعها، شركة تسجيلات قد تستفيد بتسويق أحد فنانيها الجدد عن طريق أداء أغنية الافتتاح، و ما إلى ذلك، و في النهاية يتم تكوين مجلس من عدة شركات يتقاسمون فيما بينهم تكاليف إنتاج العمل

وتكاليف إنتاج الأنمي تقسم إلى جزئين : نصف الميزانية تقريبا تذهب إلى العمل نفسه، حيث يكلّف إنتاج الحلقة الواحدة مبلغاً يتراوح بين 100 ألف إلى 300 ألف دولار أمريكي أو أقل أو أكثر، و ذلك على حسب طبيعة الحلقة، أما النصف الثاني من الميزانية فيذهب إلى القناة التلفزيونية من أجل تغطية تكاليف البث التلفزيوني ( ما لم ترغب المحطة بتمويل العمل من تلقاء ذاتها )، و بالطبع تختلف تكاليف البث التلفزيوني حسب الفقرة المستخدمة ووقت العرض .. بذلك ستجد بأن عملية إنتاج الأنمي الياباني مكلفة جدا، مسلسل Fullmetal Alchemist تكلّف إنتاجه 500 مليون ين ياباني.

مع تجمّع الشركات الراغبة بتمويل العمل يتم جمع الطاقم الأساسي الذي سيرسم الملامح و الخطوط الرئيسية للمسلسل، ثلاثة أشخاص بالتحديد تقع على عاتقهم المسؤولية الأكبر : المنتج و المخرج و منسق النصوص، حيث يقوم هؤلاء الثلاثة برسم الملامح الرئيسية للأنمي : ما هو الاتجاه الذي سيأخذه الأنمي مقارنة مع المانجا ؟ ما هو السوق المستهدف من الأنمي و ما هو نموذج التسويق الذي سيتم اتباعه ؟ كم سيكون عدد الحلقات ؟ يتم الاتفاق على كافة هذه التفاصيل و يقوم المخرج و منسق النصوص برسم الخطوط الرئيسية للمشروع و الاتفاق على رؤوس الأقلام التي تحدد توجه العمل بالكامل، وبناء على الخطوط التي يحددها المخرج و منسق النصوص، يتم تعيين بقية أفراد العمل لإنتاج الحلقات.


( مجلس إنتاج و تمويل فيلم جيبلي الشهير آريتي )

مرحلة الإعداد

في البداية يتم إعداد Concept العمل، و على أساسه يتم تسويق العمل إجمالاً
ثم ننتقل إلى مرحلة تصميم الشخصيات، و تصميم الشخصيات "غالباً" يأتي بصورة مبسطة عن المانجا من أجل سلاسة عملية التحريك
وأخيرا تصميم الخلفيات وكثيراً ما تكون مستوحاة من أماكن واقعية.


مرحلة الإنتاج

تستغرق عملية التخطيط لإنتاج أنمي معين عدة أشهر من المباحثات و المفاوضات، و فيما تقع على عاتق المنتج مسؤولية ضمان جودة العمل و السير على الجدول المحدد للعمل، تقع على المخرج مسؤولية العمل مع باقي أفراد الاستوديو و مع منسق النصوص لضمان مستوى العمل و موافقته للرؤية التي حددها المخرج.

أول خطوة في عملية الإنتاج أو صناعة الأنمي هي كتابة نصوص الحلقات، تتم كتابة النصوص عن طريق كاتب واحد
أو مجموعة من الكتاب المختلفين مستندين على رؤوس الأقلام التي أعدها منسق النصوص و ملتزمين بها تماماً
ومنسق النصوص قد يشارك شخصياً في عملية الكتابة و قد لا يشارك فيها نهائياً و قد يكتب النص بالكامل أحياناً.

بعد الانتهاء من كتابة النص، تتم مراجعة النص و الموافقة عليه من قبل المنتج و المخرج و ( أحيانا ) مؤلف العمل الأصلي
بعد ذلك يقرر مخرج الحلقة كيف ستظهر هذه النصوص على الشاشة في تلك الحلقة، ويشرف عليه في ذلك مخرج المسلسل الذي يمتلك الكلمة النهائية بخصوص التوجه الفني و القرارات الحاسمة للحلقة
على كل حال، مخرج الحلقة هو الأكثر قرباً من عملية التطوير، وتقع على عاتقه في الأغلب مسؤولية المظهر و المستوى النهائي للحلقة

و الآن، نأتي إلى مرحلة الـStoryboard، والستوري بورد يتم تشكيله عن طريق مخرج العمل
في العادة، يمتلك العمل الواحد عدة ستوري بوردز، وقد يستغرق الستوري بورد في تخطيط الحلقة الواحدة ما يقارب ثلاثة أسابيع

الستوري بورد يقوم ببناء الحلقة بالكامل على أوراق بحجم A4
وعلى هذه الأوراق يتم تحديد العناصر التالية :

Layout : مخطط الحلقة الذي يمثل بداية عملية الرسوم، و يتم فيه رسم الملامح الأساسية لنوعية الآرت التي ستظهر في العمل، و آرت الخلفيات المستخدم، التفاصيل قليلة بالطبع لأن عملية الآرت سيشرف عليها لاحقا مخرج الرسوم و الرسامين و المحركين.


( مخطط من أنمي Black Rock Shooter )

عدد اللقطات : اللقطة ( أو الـCut في العرف الفني ) وتمثيل التصوير الواحد، تحتوي حلقة الأنمي في المتوسط على 300 لقطة، و في الغالب عدد لقطات أكبر يعني جودة أعلى و عبء إضافي في العمل على الستوري بورد.

مدة اللقطة : كل لقطة يتم تحديدها بمدة زمنية وعدد معين من الإطارات، لنقل مثلا 5 ثوان و 10 إطارات، بما يتناسب مع مدة الحلقة وعدد الإطارات المتاحة لكل حلقة ( و عدد الإطارات المتاح تحكمه الميزانية )

الحوارات : مأخوذة من السكربت مباشرة

الحركة : حركة الممثلين ( الشخصيات المرسومة يتم اعتبارها على أنها بديلة للممثلين الحقيقيين ) و حركة الكاميرا من تقريب و تبعيد، كل هذه الأمور يتم تحديدها عن طريق الستوري بورد بشكل مبسط


عملية التحريك

بما أن الستوري بورد وضع المخططات و الملامح الكاملة إلى الحلقة، يتبقى لدينا عملية تشكيل الرسوم، و هي عملية تتم على عدة مراحل، المرحلة الأولى في تشكيل الرسوم هي مرحلة الـKey Animation، لكل عمل فني مفاتيح خاصة يُبنى عليها و الأنميشن لا يشذ عن القاعدة، حيث يقوم الـKey Animator برسم الرسومات الرئيسية التي سيُبنى عليها المشهد بناء على عدد الـCuts، حيث يقوم برسم الإطارات الأساسية لكل Cut على حدة، و بالطبع يعمل عدة أشخاص بوظيفة الـKey Animator على الحلقة الواحدة، و كل منهم يتناول Cut مختلف في آن واحد، فيرسم مثلا إطاراً يجسد وضعية الشخصية في بداية اللقطة و إطارا آخر يمثل تحريك وجه الشخصية و إطارا ثالثا يمثل وضعية الشخصية في نهاية الـCut.

و بالطبع، فإن عدد الإطارات أو الرسومات الأساسية محدودة في ظل الميزانية

وبعد ذلك تأتي عملية الـ In-between Animation، و في هذه العملية يقوم الرسامون بـ"ملىء الفراغ" بين الإطارات الرئيسية Key Frames، صانعين بذلك كافة اللقطات الباقية التي تحتاجها الحلقة، و طبقاً لمعلوماتي الخاصة فإن أجرة الرسام على الإطار الواحد تتراوح بين 3 إلى 5 دولارات.

وبالطبع يفخر الأنمي الياباني بأنه لا زال يُرسم يدوياً ! إن أرقى الفنون في تاريخ البشر هي الفنون التي تعتمد على اللمسة البشرية للإنسان، الذي يضيف رؤيته الخاصة للعمل الفني بطريقة لا يمكن أن تؤديها أجهزة الكمبيوتر و خلافه، ربما تلعب برامج الكمبيوتر دوراً كبيراً في إنتاج الأنمي إجمالاً لكن اللمسة اليدوية تبقى هي الأساس لهذا الفن الجميل.

ويأتي دور مخرج الرسوم Animation Director ليراجع كافة الإطارات التي رسمها الرسامون، حيث يتأكد من مطابقتها للكونسبت و التصاميم الأصلية، و يقوم بإجراء التعديلات عندما يلزم ذلك و حتى إعادة رسم بعض الإطارات بالكامل أحياناً

أما المخرج فهو يعمل مع المحركين والرسامين حتى تتطابق رسوماتهم للتصور الأصلي الذي أعده الستوري بورد بناء على تعليمات المخرج الرئيس و منسق النصوص.

والنتيجة النهائية كالتالي :




اللقطة الأولى : Key Frames
اللقطة الثانية : الإطارات الأساسية مع الـ In-between Animation
اللقطة الثالثة : المظهر النهائي في الأنمي بعد إضافة الخلفية و تلوين المشهد عن طريق برامج الكمبيوتر ( في الماضي كان يتم تلوين الأنمي يدوياً )

إن عدد الإطارات المرسومة يدويا و المستخدمة في حلقة الأنمي كبيرة حقا، و تصل في معدلها إلى 3000 رسمة يدوية
يتم تقليل عدد الإطارات أحيانا عن طريق الصور و الخلفيات الثابتة التي لا تتطلب الكثير من الرسومات لتحريكها، و يبرع المخرج أحيانا في استعمال مهاراته الخاصة لتقليل عدد الإطارات و اللاعتماد على التصوير الفني في العمل لإظهار جمالية الرسوم، على سبيل المثال : الحلقة الأولى في إيفانجليون استعملت 700 إطار، بينما استعملت حلقة آنجل بيتس الأولى 11 ألف إطار.

بعد القيام بعملية التلوين، تتم إضافة المؤثرات الخاصة SFX ، و بعد ذلك يأتي دور التحرير، وعملية التحرير تتم تحت إشراف المخرج بالطبع، حيث يتم تجهيز الرسوم المتحركة لإضافة المؤثرات الصوتية والتمثيل الصوتي، يتم تسجيل أداء الممثلين و إضافتها للأنمي، و من ثم تتم إضافة المؤثرات الصوتية، و أخيراً .. الموسيقى

و الموسيقى يتم تلحينها بشكل منفصل، إلا أن ذلك لا يمنع وجود بعض الحالات التي يقوم فيها الملحن بتلحين مشهد معين بناء عليه وليس بشكل منفصل، وبالطبع فإن المخرج مسؤول أيضا عن تنسيق الموسيقى و اختيارها لتتلائم مع مشاهد الحلقة .. و بعد ذلك تصبح حلقة الأنمي جاهزة.


الدخل المادي

يعتمد الدخل المادي للأنمي الياباني على مبيعات الأقراص الليزرية DVD's
وهذه الأقراص عادة تكون مرتفعة الثمن، إذ يكفي بيع القليل منها أحياناً لتغطية نفقات الأنمي و تحقيق الأرباح
و تحقق 70% من أعمال الأنمي أرباحاً، إلا أن تحقيق الأرباح لا يأتي في يوم و ليلة .. ويستغرق أحيانا سنوات و سنوات من بيع الأقراص
وإعادة عرض الأنمي و بيع المجسمات و ما إلى ذلك



ما هو سر الأسعار المرتفعة للأقراص ؟

هذا السؤال يدور ببال الكثير من مشاهدي الأنمي
لماذا تكون أقراص الأنمي مرتفعة الثمن ؟ القرص الواحد يحتوي على 2-4 حلقة و يكلف أكثر من 90 دولاراً
مما يجعل تكلفة امتلاك المسلسل كاملاً تصل إلى مئات الدولارات !
في الحقيقة، السبب الحقيقي في ذلك يعود إلى محلات الفيديو المتخصصة
حيث كان صانعو الأنمي يقومون بتوزيع أشرطة الفيديو بهذه الأسعار على محلات الفيديو التي تقوم بتأجيرها للمستهلك
حيث تتكفل مبيعاتهم إلى محلات الفيديو بتغطية تكاليف العمل و تحقيق بعض الأرباح
فهذا السعر بالأساس وضع ليتم بيع الأقراص أو الأشرطة بعدد محدود إلى المحلات و ليس للأفراد
إلى أن بدأ مجتمع الأوتاكو بشراء هذه الأقراص الليزرية في عصرنا الحالي بسعرها المرتفع بغرض التجميع
وبذلك استمر المنتجون بالبيع بهذه الأسعار المرتفعة
و في الحقيقة فإن منتجي الأنمي الياباني قد حاولوا من قبل أن يقللوا الأسعار إلا أن هذه الخطوة لم يثمر عنها أي زيادة ملحوظة في المبيعات

ومن هنا .. أتى "الانقلاب" في صناعة الأنمي الياباني
حيث توقفت محلات الفيديو و بيع الأقراص عن شراء أي عمل أنمي بهدف التأجير، حيث ضعفت ظاهرة الإيجار في اليابان بشكل كبير .. و أصبحت المحلات متخصصة في البيع للمستهلك
و المستهلك الياباني عادة لا يكترث ببناء مكتبة في منزله، و ذلك لصغر حجم منازل اليابانيين
المعجبون الأوفياء فقط هم من يقومون بشراء العمل، و هم في الغالب فئة الأوتاكو
مما جعل فئة الأعمال الموجهة للأوتاكو في ازدياد كبير و ملحوظ، على حساب تراجع الأعمال الأخرى التي لم تعد ربحية، و لم يعد منتجوها قادرون على سداد تكاليف إنتاجها إلا بصعوبة بالغة

من الجدير بالذكر بأن بعض أعمال الأنمي لا تعتمد على الأقراص لتحقيق الأرباح
فأعمال الأطفال مثلاً تحقق الأرباح من بيع الألعاب Toys و المواد الدعائية مثل القمصان
وهناك أعمال يتم صناعتها بغرض التسويق للعبة أو لمانجا ( و تتحمل ميزانية إنتاجها الشركة المالكة للعمل الأصلي بالكامل ضمن كلفة تسويق المنتج ) و تساهم في رفع مبيعاته لتغطي تكاليف الإنتاج

على أية حال، يبقى الـDVD الوسيلة الرئيسية للدخل لمعظم أعمال الأنمي
وسعر الديفيدي يتم تقسيم أمواله بين جميع الأطراف
المحل والشركة المنتجة للأقراص و شركة النشر
يحصل المخرج و منسق النصوص و المؤلف الأصلي للعمل على 1.7% من قيمة الدخل
ويحصل مؤدو الافتتاحية و النهاية على نفس النسبة من الأموال 1.7% مع كل قرص مباع
في البداية تتم ت


الكلمات المفتاحية للمقال:
الأكثر مشاهدة
Dr. Stone
Dr. Stone

128| منذ شهر


Kimetsu no Yaiba
Kimetsu no Yaiba

80| منذ شهر


آخر المقالات
كيف يتم صناعة الأنمي الياباني من الألف إلى الياء
كيف يتم صناعة الأنمي الياباني من الألف إلى الياء

الأنمي الياباني .. الهواية التي أحببناها و عشقناها جميعاًأحببنا...


كم يستغرق صنع الحلقة الواحدة من الأنمي؟
كم يستغرق صنع الحلقة الواحدة من الأنمي؟

هذه إحدى التساؤلات التي يأمل فيها القارئ أن يحصل على إجابة قطعيّة...


ياغامي لايت أم كيرا من هو بطل سلسلة ديث نوت؟
ياغامي لايت أم كيرا من هو بطل سلسلة ديث نوت؟

سيناقش هذا المقال بعض الأحداث الهامة التي حصلت في السلسلة.


موقع شاشة الأنمي لمشاهدة وتحميل جميع مسلسلات الكرتون والأنمي القديمة والحديثة المدبلجة اونلاين